يزيد الراجحي يُعدُّ العدَّة لرالي المغرب الصحراوي 2019

الرياض (السعودية): يضع سائقنا السعودي البطل يزيد بن مُحمَّد الراجحي اللمسات الأخيرة على تحضيراته من أجل المُشاركة في رالي المغرب الصحراوي، الجولة الرابعة والأخيرة من كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة من تنظيم الاتحاد الدولي للسيارات "فيا كروس كانتري"، والذي سيُقام في الفترة ما بين الرابع والعاشر من شهر تشرين الأول (أكتوبر) المُقبل.
سيُشارك سفير رياضة السيارات السعودية في هذا الرالي مُتسلِّحًا بخبرته الكبيرة في ساحات الراليات الصحراوية، التي صقلها بسنواتٍ من المُشاركة في أبرز الراليات الصحراوية حول العالم، من رالي داكار في أمريكا الجنوبية إلى طريق الحرير في آسيا، حصد خلالها العديد من الانتصارات والصعود لمنصات التتويج.
سيقود الراجحي سيارة تويوتا هايلوكس بألوان "فريق أوفر درايف للسباقات" البلجيكي، يُعاونه الملّاح الإيرلندي الخبير مايكل أورر، الذي سبق له التعاون مع الراجحي في العديد من الراليات العربية والعالمية. إذ تعرَّض ملّاحه الألماني ديرك تسيتسفيتز لإصابةٍ منعته من المُشاركة، علمًا بأنه بدأ العمل مع السائق السعودي بداية هذا الموسم.
وفي هذا العام، يعِد مُنظِّمو رالي المغرب الصحراوي بجولةٍ فيها الكثير من التحديات، وعلى الأخص الملاحية منها، بطول إجمالي 2500 كيلومِتر تقريبًا، منها 1870 كيلومِتر تقريبًا من المراحل الخاصة الخاضعة للتوقيت، مُقسَّمة على خمس مراحل خاصة.
وقال الراجحي: "يسرُّنا على الدوام المُشاركة في رالي المغرب الصحراوي، إذ إنه عزيزٌ على قلبي، خُصوصًا وأنه يُنظَّم في المملكة المغربية الشقيقة. سنضَّع تركيزنا على هذا الرالي لكونه آخر تحدِّي كبير قُبيل استحقاق رالي داكار 2020 في المملكة العربية السُّعودية، ونتطلَّع للمُنافسة على المراكز الأولى، وأيضاً اكتساب المراس اللازم للتحدّي الأكبر، إذ إن هنالك بعض التشابه في طبيعة المراحل الرملية والكُثبان الصحراوية في المغرب والسعودية"
وتابع: "نأمل أن تُساهم جُهودنا مع الفريق في تحسين أداء السيارة، وتجهيزها بالوجه المُناسب لمُشاركاتنا المُقبلة إن شاء اللـه، وندعو اللـه أن يكون التوفيق حليفنا، وأن نتمكَّن من تشريف اسم بلادنا في المغرب".
ويتطلَّع البطل السعودي للمُنافسة على المراكز الأولى واعتلاء منصّات التتويج، ورفع راية التوحيد خفاقَةً عالية في هذا الرالي الذي يشهد مُشاركة أبرز سائقي الراليات الصحراوية، ويكتسِبُ أهميةً مُتزايدةً لدى مُختلف الفرق المُشاركة، لكونه جُزءًا من تحضيراتهم لخوض التحدّي الأهم، رالي داكار، الذي يُنظَّم عادةً في الأشهر التالية، علمًا بأن النُسخ العشرة المُقبلة ستستضيفها المملكة العربية السعودية إن شاء اللـه.
وستُقدِّم شركة عبد اللطيف جميل للسيارات – وُكلاء شركة تويوتا اليابانية العالمية للسيارات في المملكة العربية السعودية، رعايتها للسائق يزيد الراجحي في هذا الرالي، حيث شكرهم السائق على هذا الدعم الذي يُمثِّل دفعةً قويةً له في مُشاركاته العالمية والإقليمية.
انتهى
###