العالمي يزيد الراجحي في أتم الإستعداد للقتال في منافسات رالي المغرب

أغادير (المغرب): يتأهب البطل العالمي السعودي يزيد بن محمد الراجحي الذي توج بلقب رالي عسير قبل بضعة أيام لخوض النسخة الـ 22 من رالي المغرب الذي يمثل الجولة الثالثة من بطولة العالم للراليات الصحراوية الـ W2RC التي يشرف عليها الإتحاد الدولي للسيارات الـ FIA.

وسيشارك فخرالمملكة العربية السعودية في رياضة المحركات يزيد الراجحي برفقة الملاح الألماني ديرك فون تسيتسفيتس الذي يحل بديلاً عن مايكل اور الذي أصيب في باها بولندا قبل ثلاث أسابيع في حادثة إحتراق السيارة. وسيخوض الفريق تحدي جديد عبر صحراء من مدينة أغادير في جنوب غرب المملكة المغربية المطلة على ساحل المحيط الأطلسي مروراً بمدينتي طانطان والعيون والعودة الى أغادير.  

ومن المقرر أن يستمر السباق لخمسة أيام على خمس مراحل في الفترة من 1 إلى 6 أكتوبر الجاري، متضمنة مرحلة تأهيلية في اليوم الأول. وستشهد مراحل هذا الرالي منافسة قوية بين المتسابقين عبر المراحل موزعة على طول مسافة 2319 كيلومتراً، منها 1583 كيلومتراً مراحل خاصة خاضعة للسرعة على مسارات رملية وحصوية والكثبان الذهبية.

وفي ظل الروزنامة المزدحمة لفريق يزيد رايسنغ حتى نهاية العام، يشارك العالمي يزيد الراجحي هذا الموسم في ثلاث بطولات مختلفة إحداها محلية وهم: بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية، كأس العالم للراليات الكروس كانتري باها وبطولة العالم للراليات الصحراوية الـ W2RC. ويطمح الراجحي في إحراز مراكز متقدمة إذ يحتل في المركز الثالث في الترتيب العام من بطولة العالم للراليات الصحراوية.

وقبل إنطلاق السباق، أجرى الثنائي تجارب على سيارة التويوتا هايلوكس الجديدة في مدينة ارفود المغربية والتي تتميز بكثبانها الرملية الضخمة وتنوعها الجغرافي على مدي يومين.

 يذكر أنه تم تجهيز سيارة جديدة من قبل فريق اوفردرايف البلجيكي وهي شبيهة بالتي احترقت في باها بولندا وهي مزودة بمحرك الـ V6 بالإضافة الى الشاحن التوربيني المزدوج، عكس التي تسابقت بها في رالي عسير

وأكد أيقونة رياضة السيارات السعودية، الراجحي عن إستعداده الكامل لرالي المغرب قائلاً: “أنا متحمس للغاية لهذا الرالي! فبعد تجربتي للسيارة الجديدة، قمنا أنا والفريق بوضع اللمسات الأخيرة والضبط المناسب للمحرك ولجهاز التعليق قبل إنطلاقها في يوم السبت”

“أشكر فريقي فإنهم يقومون بعمل مذهل كعادتهم، نتطلع للفوز بهذا الرالي ولا يوجد شي يمنعنا من ذلك، علينا التركيز ووضع الإستراتيجيات المناسبة كي نتقدم في جمع النقاط. رالي المغرب من الراليات التي تتطلب قوة التحمل وبذل الجهد للإنسان وللآله، سباق طويل ينتظرنا تحت درجات الحرارة العالية في صحاري المغربية ونتمنى من الله ان يوفقنا في هذه الجولة.

ومن جهته، قال ديرك فون تسيتسفيتس عن رالي المغرب: “ستكون جولة مليئة بالتحدي عبر صحاري المغربية، هدفنا الفوز بالرالي وأنا أؤمن بقدراتنا أنا ويزيد في المقصورة وبفريق أوفردرايف، لدينا جميع العوامل للفوز وأتمنى من الله أن يكون بجانبنا، فرياضة السيارت لا يمكن التنبؤ بها ابداً”                                               

  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.